الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول</a><hr>

شاطر | 
 

 سائق مع إيقاف التنفيذ..................

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bachaissa
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/10/2007

مُساهمةموضوع: سائق مع إيقاف التنفيذ..................   الخميس نوفمبر 01, 2007 2:10 pm

سائق مع إيقاف التنفيذ
رغم أن سامى كان من طبقة متوسطة,بسيطة الحال..إلا أنه كان مثقف..مجيد للكثير من لغات الغرب..ولكنه كان يجول الشركات والمصانع كل صباح بحثا عن عمل..ويعود فى المساء بعد أن أضناه البحث وأرهقه التجوال..بلا فائدة
وفى يوم جاء إليه أحد الأصدقاء..وأخبره بأنه قرأ إعلان عن وظيفة خالية فى أحد الجرائد..فسر سامى وطار فرحا..وسأل صديقة عن نوع الوظيفة..
فقال لو صديقه بتردد ممزوج بفرحة يملؤها خوف من رد الفعل:
الوظيفة هى .....سائق
فثار سامى وقال: سائق.......!!!!؟؟؟؟
اتمزح.......!!!
فرد عليه صديقه وقال: لا يا سامى..انا لم أمزح..بالله عليك أهدأ وأسمعنى جيدا..
فهذة الوظيفة ستكون لدى أسرة فائقة الثراء..وستأخد راتب لم تحلم به عمرك..وليتنى كنت أنا أصلح لتلك المهنه ..فمن الشروط التى وضعتها الأسرة لشغل تلك الوظيفة ..ان يكون السائق ملم بالثقافة العامة..حاصل على شهادة عليا..يجيد اللغات.. وأنا كما تعلم ..لم أكمل تعليمى...كما أنى رائع فى اللغة العربيه العامية خصوصا..وأتبع كلامه بضحكات ساخرة
فأندهش سامى من شروط تلك الأسرة العجيبة..فما تلك الاسرة التى تطلب شروط كتلك فى سائق...!!
إلا انه لم يستسلم كثيرا لتساؤلات عقله..ولم يتوقف إلا بضع دقائق مع علامات الإندهاش..ففشله فى الحصول على وظيفة تليق بتعليمه وثقافته ..وكلام صديقه عن الراتب الشهرى الذى سيحظى به من تلك الأسرة ..كانا كفيلين بإتخاذه قراره بالموافقة
وأتصل سامى بالأسرة..وأخبرهم بمؤهلاته..فما كان من الاسرة إلا أن رحبت به كل الترحيب..وحدد رب الأسرة ميعاد لسامى لمقابلته..
وذهب سامى فى الميعاد المحدد..وأستقبله رب الاسرة .السيد شكرى..إستقبال حافل ..وقام بضيافته على أكمل وجه..وسأله بعض الأسئلة الدقيقة عن حياته وتعليمه وثقافته وأسرته..وأمتد اللقاء بضع ساعات..ثم أخبرالسيد شكرى.. سامى أن ينتظره قليلا فى حديقة الفيلا.. فإتجه سامى لحديقة الفيلا وعلامات الإندهاش تكاد تغير ملامحة من أمر تلك العائلة...فكل ذاك الأستقبال ..وكرم الضيافة الذى لا حدود له..وكل تلك الأسئلة لشخص جاء كى يشغل وظيفة سائق.......!!!
وفى الحديقة وجد سامى فتاة تبارك الخلاق فيما خلق..أقترب منها سامى وألقى التحية..فنظرت إليه نظرة لا مبالاه وأدارت وجهها للجهة المقابلة..فقال لها سامى :أنا السائق الجديد.......
وقبل أن يكمل سامى كلماته أسرعت الفتاة بإمعان النظر إليه وإبتسمت إبتسامة غامضة..وهنا تسمر سامى فى مكانه ووقف يحدق فى تلك العينين الرائعتين..وإمتزجت نظرات الإعجاب بدهشة رده الفعل..
وتشارك سامى والفتاه نظرات طويلة ..عميقة المعنى ..متقدة الإعجاب بدون ذكر كلمة واحدة
إلى ان جاء السيد شكرى وقال: لم أعرفك بإبنتى سماح..ونظر إلى سماح وقال لها هذا هو سامى السائق الجديد..فنظرت سماح إلى والدها نظرة غضب وهرولت إلى غرفتها..ثم طلب السيد شكرى من سامى الذهاب والعوده باكر فى نفس الميعاد حتى يستلم الوظيفة
وفى اليوم التالى ..عاد سامى للسيد شكرى كى يستلم الوظيفة..وكاليوم السابق جلس معه السيد شكرى مدة ليست بالقليلة ثم طلب منه إنتظاره فى حديقة الفيلا..وفى الحديقة وجد سماح..وجلس معها ..ولكنه كان حينما يتحدث معها ..لا تتكلم فكانا يتبادلان النظرات الصامته إلى أن جاء شكرى وطلب منه الذهاب والعودة باكر فى نفس الميعاد...فقال سامى: ولكنى لم أستلم الوظيفه بعد..فقال شكرى بلا مبالاه..اعتبر نفسك أستلمتها..
وتكرر الموقف أيام وأيام..ورغم سعادة سامى بقربه الذى يزيد يوما بعد يوم من سماح..وإنتظارة بشوق لرؤياها التى تعود عليها كل يوم..ونظراتها التى يعشق سحرها ..حتى وإن كانت بدون كلام..إلا أنه كان فى إندهاش مما يحدث ..وكثرة علامات الإستفهام التى كانت تدور برأسه ..كانت كفيلة بثورته العاتية أمام سماح ..حينما جاء يوم ولم يجد والدها..فأقترب منها وسألها مرارا وتكرارا عن أسباب مجيئه كل يوم بلا مهنه او وظيفه تذكر..وهى كالعادة صامته لا تتكلم..فجن جنون سامى..وقال..أمازلت صامته ..تكلمى أخبرينى بما يحدث..أأنا مجنون أم أنتم تاهت عقولكم
وهنا نطقت سماح ..وقالت..أهدا..أهدأ يا سامى...وسأخبرك بكل شىء
فقال لها سامى: اتتحدثين إذن أنت لست خرساء.....ّ!!!!!!!؟؟؟؟
فقالت سماح: كنت أحب شاب فقير ..ورفضه أبى حينما تقدم لخطبتى..أهانه وجرحه..وعند خروجه من منزلنا ..أصيب فى حادث وتوفاه الله..وحينئذ أصبت بإنهيار وفقدت النطق..ودار أبى على جميع الأطباء بلا فائدة..وحينما فقد الامل..دله أحد الأشخاص على أحد العرافين والمشعوذين الدجالين..فذهب بى إليهم ..واختلق أحدهم كذبة وأخبر أبى بأنى سأستعيد النطق حينما أحب شاب سائق فقير..مثقف يجيد العديد من اللغات..فأنتظر أبى المسكين ذاك الشاب كى يأتى ولكن بلا فائدة..فقام بعمل إعلان فى أحد الصحف ..وجئت أنت على أثره..فقال سامى: ولكنك نطقت الآن ..إذن ما قاله العرافون صحيح..ضحكت سماح وقالت ..يا سامى كذب العرافون ولو صدقوا..فأنا أستعدت النطق قبل ان أقابلك...ولكنى لم أرد أن أخبر أبى حتى يظل ضميره يتعبه ويستشعر العذاب الذى أحدثه بى..ولم أكن أتخيل أبدا أن تأتى أنت ويرق قلبى لك وأتناسى الأحزان..
وهنا قرر سامى وسماح..بأن يخبرا والد سماح بأنها قد أستعادت النطق حينما أحبت سامى كما قال العرافون..حتى يقتنع الأب ويوافق على إتمام الزواج تلك المرة من رجل آخر فقير..
وما كان من الأب إلا أن وافق على إتمام الزواج وهو فى قمة سعادته ..بعودة النطق إلى أبنته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سائق مع إيقاف التنفيذ..................
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــ ستار تايـمز ــــات 39 :: أدب وشعر ::  القصص و الروايات-
انتقل الى: