الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول</a><hr>

شاطر | 
 

 مـاذا فـعـلت الـخادمـة للشـاب.!!!!!.ومـاذا فـعـل بـها..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bachaissa
مشرف سابق
مشرف سابق
avatar

المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 30/10/2007

مُساهمةموضوع: مـاذا فـعـلت الـخادمـة للشـاب.!!!!!.ومـاذا فـعـل بـها..   الخميس نوفمبر 01, 2007 2:11 pm

مـاذا فـعـلت الـخادمـة للشـاب.!!!!!.ومـاذا فـعـل بـها..

--------------------------------------------------------------------------------


بأحد الدول الخليجية يوجد شاب يعول أمه المسكينة التي صارت لا تبصر أمامها من شدة الأمراض التي تصيب جسدها المنهك من كبر سنها.
هذا الشاب الصالح الذي يحب أمه ، و يحاول أن يرضيها بكل الطرق ، قال لنفسه لماذا لا أأتي بخادمة تعينني و تساعد أمي بهذه المرحلة من العمر .
و فعلاً ذهب الشاب إلى احد المكاتب التي لا تبعد عن بيته شيء و طلب خادمه ، فقال له صاحب المكتب عندي طلبك ، الخادمة كبيرة بالعمر لا يتجاوز عمرها الثلاثين متزوجة و لديها ولد
قال الشاب ائتني بها لأني بأمس الحاجة لها
و جاءت الخادمة إلى المنزل و فعلاً أعانت الشاب بكل الأمور التي تتعلق بأمه
و لكن هنالك من شيء مريب يحدث كل ما يدخل الشاب المنزل
كانت الخادمة تفعل أشياء غريبة كل ما رأت الشاب تتكشف تظهر قليل من مفاتنها
و كان الشاب مطيع لله سبحانه و تعالى و لا يعرف هذه الأشياء
الشاب الذي لم يتجاوز عمره الخامسة و العشرين ربيع ، لا يعرف ماذا تريد هذه الخادمة بهذه التصرفات
و بعد مرور فترة لا بأس بها ، الفترة التي تم بها تعرف الخادمة على أسلوب حياة هذا الشاب ،
ماذا يفعل بيومه كله ، كيف يعامل غيره
قررت أن تغويه و تفعل معه الفاحشة حتى لو فعلت هذه الفاحشة عنوة و جبر
و فعلاً باليوم التالي ذهبت إلى غرفة الشاب و سرقة نسخة من مفتاح حجرة الشاب
و بعد أيام و الشاب يسبح ، دخل غرفته
و كان للشاب عادة قد يقولون عنها أنها غير مستحبة أو سيئة
كان يدخل إلى الحمام و يترك بابه مفتوح ، لا لشيء لكن ، لكي يسمع صوت أمه و هي ذاهبة لتتوضأ لصلاة الفجر ، لكي يذهب و يساعد أمه
فانتهزت هذه الخادمة أسلوب عيش هذا الشاب و دخلت عليه الغرفة و خلعت ثيابها ، و دخلت عليه الحمام و هو عاري و هي عارية
لا يعرف ماذا يفعل الشاب هل يصرخ و يخيف أمه
أما يطردها بالجبر
أو يفعل معها الفاحشة
أغواه الشيطان و جاء الفتى ليقترب من الخادمة و يعاشرها بالحرام
و لكن الله لم يرضى له هذا الشيء
و لكن الشيطان كان يقول له يا فتى جرب نفسك هي مرة واحدة و ينتهي الأمر
و الله أقوى من هذا الشيطان اللعين
فحينما أقترب الشاب ليعاشر الخادمة سمع صوتاً جميل ألفه
أحم
أحم
هل تعرفون من صاحب هذا الصوت ؟
إنها أمـــــــه
أين أنت يا ولدي ، هل أغواك النوم اليوم ، هل أصابك شيء
لأن هذا الولد لم يتأخر عن الاستيقاظ و الذهاب إلى رأس أمه حتى تنهض و يوضئها …
تذكر أمه!!
صفع الخادمة على وجهها و قال بالصباح جهزي امتعتك لترحلي ...
و جاء الصباح و ذهب بالخادمة إلى صاحب المكتب ، قال صاحب المكتب ماذا بكي بكل دولة تذهبي إليها لا تجلسي إلا أشهر معدودات
فروى الشاب لصاحب المكتب ماذا حدث له
فقام صاحب المكتب و ضربها ضرباً مبرحاً حتى سال الدم منها
و لكن لم تنتهي قصتنا لهذا الحد
الخادمة بعد سفرها ، أرسلت رسالة إلى الشاب قالت له أنت ميت لا محالة
لم يعر الشاب الأمر اهتماماً …
و ذهب و خطب فتاة من فتيات حيهم المعروفات بالأدب و الصلاح و الجمال
و بعد أن تزوجاه بأيام
سقط هذا الشاب بالفراش مريضاً ، يلفظ أنفاسه كل يوم ، يموت كل يوم ألف مرة
ذهبوا به إلى المستشفيات و الأطبة ، لكن للأسف لا يوجد به علة محددة
تذكرت الأم الخادمة ، و قالت يا فلانه ، تعالي معي عن الشيخ الفلاني فأن دواء أبني عنده
اندهشت زوجة الولد ، و ذهبوا إلى الشيخ و رووا له قصتهم
و حسب له الشيخ و تأكد ما خفي عن الجميع ، الشيء الذي خفي عن الجميع إلا الأم
قال لهم أن هذا الرجل مسحور . و سحره مدفون ببطن كلب
قالت الزوجة ما هذا يا شيخ كيف يدفن ببطن كلب ، قال الشيخ أن الخادمة سحرت أبنكم و وضعت هذا السحر ببطن كلب و دفنت الكلب بدولتها
قالت الأم ماذا تقصد أن ابني سوف يحيا هكذا ، سيبقى بين الحياة و الموت
قال يا أمي علاجه ليس من عندي فقط . علاجه من الله سبحان و نحن أسباب فقط
و بعد سنة كاملة من العذاب ، أرسلت الخادمة لهم و قالت سوف احل ولدكم من سحري و فعلت
لكن السبب لا يعرفه إلا الله سبحانه ، حتى أكملوا ترجمة الرسالة
قالت أني الآن احتضر و لا أريد أن أقابل الله بذنوب
و بعد أن تماثل الشاب للشفاء ، فعل عكس ما توقعه الجميع ، أرسل لهذه الخادمة مبلغ من المال لتذهب به للحج
قالت الزوجة لما تفعل هذا هذه أرادت بك الشر ، قال أنا لا أعامل بشر أنا أعامل الله سبحانه و تعالى
نحن لا نقابل السيئة بالسيئة بل نقابلها الحسنه
سبحان الله
لــكــن أمـثـال هـذا الـشـاب الذي يـخاف اللّــه قـليـل ...
أمـا عـن الـخادمـات فأجـمل جمـلة سـمعـتها فيـهن ..
[ أنـهـن شـر لا بـد مـنـه ..].

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مـاذا فـعـلت الـخادمـة للشـاب.!!!!!.ومـاذا فـعـل بـها..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــ ستار تايـمز ــــات 39 :: أدب وشعر ::  القصص و الروايات-
انتقل الى: