الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول</a><hr>

شاطر | 
 

 تاريخ عبد الكريم الخطابي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
elosrouti
عضو جديد


المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 21/10/2007

مُساهمةموضوع: تاريخ عبد الكريم الخطابي   الإثنين نوفمبر 05, 2007 2:35 pm

تحكي زكية داوود التي سبق أن نشرت سنة 1999 « Abdelkrim, une épopée d’or et de sang » في عن منشورات Ségueir، لحفيدها تاريخ الريف من خلال شخصية عبد الكريم الخطابي. محاولة من خلال كتابة واضحة ووصف مدقق إعادة كتابة مرحلة ظلت غامضة وممنوعة من تاريخ المغرب.
تصف زكية داوود، على شكل حكايات للاطفال، جغرافية منطقة الريف، عزلتها والاستعمار الإسباني. النضال الذي خاضه سكان الريف من الأجل الاستقلال ضد الجيش الإسباني أولا والجيش الفرنسي من بعد، تحكي عن نضال ومقاومة الفلاحين المعدمين والعزل ضد تحالف قوتين استعماريتين لم تتوانيا عن استعمال الغازات السامة بالطائرات ضدهم. تم عن هزيمة ونفي عبد الكريم ورفاقه، واستمراره في النضال من منفاه في القاهرة من أجل استقلال كل البلدان المستعمرة إلى توفي في السادس من فبراير 1960، ودفن بالقاهرة.
تتحدث عن مسار عبد الكريم الذي ازداد سنة 1883 بأجدير، عن ابن أحد أعيان بني ورياغل المثقف والصحافي القاضي محمد الخطابي. عبد الكريم الذي ترأس المقاومة بعد وفاته والده، والذي عين في العاشر من ماي 1921، بعد اتفاق القامة رئيسا لجيش المقاومة بالريف. لقد بدأ في تدريب المقاومين وأبدع برفقه أخيه أمحمد وعمه عبد السلام أسس استراتيجية حرب الغوار (حرب العصابات)، التي مكنت في الانتصار في معركة أنوال حيث هزم 1500 محارب ريفي بأسلحة بسيطة أكثر من 20000 عسكري من جنود الاستعمار الإسباني. وهكذا أصبح رمزا لكل الشعوب المستعمرة، مما جلب له دعم الرأي العام الدولي وتشكل تيار مناهض للاستعمار بفرنسا وإسبانيا الذي ناضل من أجل السلام ودعا إلى التآخي من الريفيين.
في الأول من فبراير 1923، أعلن عن تأسيس جمهورية القبائل المتحدة بالريف، وتمت إقامة حكومتها بأجدير، هكذا أقام عبد الكريم الخطابي أسس دولة عصرية طبعت النضال ضد الاستعمار في شموليته والتي استمرت إلى غاية 25 ماي 1926.
هذا الكتاب سد فراغا حول تاريخ عبد الكريم الخطابي، هذا الثوري الذي يحتفى به في العالم بأسره والذي يتعرض تاريخه لمحاولات طمس في وطنه.
من 1921 إلى 1926 هز هذا البطل أركان النظام الاستعماري وهو في ذروته، وتمكن مع ثلة من الفلاحين الفقراء من فرض هزيمة نكراء على الاستعمار الإسباني وابتكر حرب العصابات ووضع أسس دولة حديثة ثورية بالمقارنة مع عصره.
يبقى عبد الكريم اليوم ضحية مزدوجة للخرافة السوداء التي حاكها الاستعماران الإسباني والفرنسي، وللإيديولوجية السائدة ، إيديولوجية النظام التابع والحركة الوطنية البورجوازية والمحافظين الدينيين. والذين يحاولون تقزيمه إلى مجردة قائد قبلي يحاول الدفاع عن خصوصيته الإثنية. في حين أن عبد الكريم بالرغم من كونه مناضلا من اجل استقلال الريف فقد كان يواجه أعيان الاسلام المحافظ. وبعد طوفان النار الذي ألقاه بيتان على الريف تم اعتقال عبد الكريم وترحيله باتجاه جزيرة "لاريونيون"، لكنه فر باتجاه القاهرة التي استقر بها منذ 1947. لكنه رغم أنه لم يتمكن من فرض نفسه على الجيل الجديد من قادة الاستقلال المنفيين بدورهم في مصر والذين خانوا مطالب الشعب المغربي في الاستقلال التام، فقد استمر بإدانة اتفاقية إيفيان التي أفرزت استقلالا شكليا، كما بقي يطالب يناضل من أجل استقلال المغرب الكبير وكل البلدان المستعمرة. وشكل جيشا من الشباب مقتنعا بهذه القضية ذات الراهنية إلى اليوم.
يبرز عبد الكريم الخطابي كرائد في مقاومة الاستعمار، في الماضي، ما أخذ شكل العولمة والتي يجد فيها جيل "الشياباس مع ماركوس" ذاته اليوم.
يبقى مطروحا أن ترجمة هذا الكتاب للعربية الأمازيغية ويدرس في المدارس العمومية لتمكين الجيل الجديد من معرفة التاريخ الحقيقي لعبد الكريم الخطابي ولنفض الغبار عن إرثه الغني.
شكرا، زكية داوود، على هذا الكتاب القيم، والذي يؤكد أن التاريخ يكتب في الحاضر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ghanino el barça
عضو فعال
عضو فعال


المساهمات : 66
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: تاريخ عبد الكريم الخطابي   السبت نوفمبر 10, 2007 5:57 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تاريخ عبد الكريم الخطابي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــــــ ستار تايـمز ــــات 39 :: أدب وشعر ::  التاريخ العالمي والإسلامي-
انتقل الى: